نهاد أبو القمصان تروي قصة زواجها مؤكدة أن رحيلة كان صدمة

0

نهاد أبو القمصان تروي قصة زواجها مؤكدة أن رحيلة كان صدمة مروعة لنا جميعا

نهاد أبو القمصان تروي قصة زواجها مؤكدة أن رحيلة كان صدمة مروعة لنا جميعا

بالرغم من مرور أكثر من عام علي وفاة الحقوقي حافظ أبو سعدة، عضو المجلس القومي لحقوق الأنسان، الإ أن الحزن مازال يسيطر علي زوجته المحامية نهاد أبو القمصان.

حيث كشفت “نهاد” خلال لقائها مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج “معكم منى الشاذلي”، عن تفاصيل قصة زواجها ويوم رحيله.

الذي يمثل نقطة النهاية لقصة حبهما التي لم يكن الراحل يحب كشف تفاصيلها نظرًا لتقديسه لمسألة الخصوصية.

مؤكدة على مدى صدمتها بوفاته حتى أنها تعاملت مع الموقف كمحامية تنجز الإجراءات المطلوبة منها وكأن الحدث لا يخصها.

قائلة: “أنا كنت بتفرج على دنيا مش دنيتي”.

ولذلك أوضحت نهاد، إنها يوم الوفاة كانت فى طريقها هى والأبناء للمستشفى لأخذه للبيت بعدما تلقت أخبار بان صحته أصبحت جيدة.

قصة زواج نهاد أبو القمصان من الراحل حافظ أبو سعدة

حيث روت نهاد قصة زواجها من حافظ أبوسعدة في تصريحات تلفزيونية سابقة، كاشفة تفاصيل قصة ارتباطهما.

قائلة، أنها هي من تقدمت لخطبة حافظ أبوسعدة وقالت إن زوجها كان زعيم سياسي كبير خلال فترة دراسته في الجامعة.

ولذلك كان رئيس جماعة الدراسات العربية التي تعد من الجماعات القومية الناصرية، وقُبض عليه وتم سجنه.

ولذلك أضافت: “هو كان لمح لحد إنه معجب بيا، وقعدت استنى اللي بيلمح ده، واستفز فيا فكرة المساواة

مبدأيًا أنت متتكلمش عليا انت تيجي تتكلم معايا مفيش حد واصي عليا يعني

ثانيًا السيدة خديجة هي اللي خطبت الرسول، ده حقنا على فكرة”.

أوضحت: “يعني حتى في ألفاظ الجواز الإيجاب والقبول نفسه يدي للست الحق إنها لما تشوف وعاجبها تقوله أنت عاجبني

وأنا عايزاك على سنة الله ورسوله، فا روحت وقولتله أنت اتكلمت عليا من ورا ضهري ماجيتش قولتلي ليه”.

حينها أجاب حافظ أبوسعدة عن سؤالها قائلًا: “أصل أنا عندي قضية واحتمال أخد إعدام، يبدو كان عايز يزوغ بموضوع الإعدام ده ولا إيه فا قولتله أنا مش فارق معايا لو خدت إعدام الله غالب بقى”.

كان الحقوقى، حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، قد توفي عن عمر ناهز الـ 55 عاما،بعد أصابته بكورونا وقد كتبت وقتها زوجته نهاد أبو القمصان  عبر حسابها على فيس بوك “حب عمرى وأبو أولادى وأعظم راجل شفته وعشت معاه وطول عمرى مسنودة عليه، الدكتور حافظ أبو سعدة المحامي والمناضل الحقوقى.. لبى نداء ربه.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. ادعو له.. وادعولنا”.

ولذلك دخل أبوسعدة مستشفي وادي النيل قبل نحو أسبوعين، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا عقب اجتماع شارك فيه عقدته لجنة تنسيقية الشباب، وتحسنت حالته إلا أن المنية وافته مساء اليوم، الخميس، حيث كان أجري خلال السنوات الماضية جراحة في القلب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.